النشاطات الثقافية الجامعية تفجر المواهب الطلابية.

الشاعرة والإعلامية زهرة عميري ورحلتها لطريق النجاح

0 134
الحائزة على المرتبة الثانية في المهرجان الوطني للشعر الفصيح  والشعر الملحون بالبيض طالبة بجامعة الجلفة  تخصص اعلام واتصال ممثلة للاقامة الجامعية مصيطفى مباركة  في المهرجان الوطني الذي أشرف عليه الديوان الوطني للخدمات الجامعية.
  • كيف كانت أولى بداياتك في الكتابة الشعرية؟
  • بداية مشواري مع الشعر منذ ان كنت في المتوسط كانت مكتوباتي عشوائية وغير منظمة ومع مرور الوقت زاد اهتمامي بالشعر والكتابة ككل, فهما بالنسبة لي سحابة من الهموم أخطها بحبر على الورق
  • بمناسبة إفتكاكك للمرتبة الثانية في المهرجان الوطني الجامعي للشعرالفصيح والملحون حدثينا عن هذه التجربة ؟
  • قبل كل شيء أشكر الاستاذ حمام محمد مدير الاقامة مدير الإقامة الجامعية مصيطفة مباركة والسيد  مسؤول مصلحة النشاطات الثقافية سليم سعد  ،أما عن مشاركتي في هذا المهرجانفقد  كانت بالصدفة وبتشجيع من صديقتي سلوى وخاصة الاستاذ سليم الذي ألح ورأى فينا الموهبة والطموح .
  • مدة المشاركة كانت اربعة ايام والاستقبال كان في المستوى من طرف المشرفين عليه حيث ان هذا المهرجان كان انطلاقة جيدة لتركيز إهتمامي الكبير على الشعر القصيدة كانت بعنوان ‘نوفمبر ذكرى محلاها
  • ما سر اختيارك للعنوان و لماذا اخترت المشاركة بقصيدة من الشعر الملحون بدل الفصيح ؟
  • -خترت هذا العنوان بالذات لأن المهرجان تزامن مع ذكرى الفاتح من نوفمبر اما الشعر الملحون اخترته لأني لاحظت عدم اهتمام الشباب بهذا النوع من القصائد.
  • هل توقعت هذا النجاح والظفر بالمرتبة الثانية؟
  • فعلا لم اتوقع هذه النتيجة فقد كان هناك الكثير من المشاركين من مختلف الولايات والحمدالله انني مثلت الجلفة وطنيا والجميل في الأمر ان مديرية الخدمات توجت لأول مرة في مهرجان الشعر
  •  هل تعتقدين فعلا ان مختلف نشاطات الاقامة الجامعية تساهم في إنماء وتطوير مختلف المواهب الطلابية ؟
  • طبعا وهذا ما أكده لي هذا المهرجان حيث كانت العديد من المواهب الطلابية في أول تجاربها وهذه المشاركة بمثابة نقطة انطلاق لهم
  • ماهي اكثر الاطراف التي تلقيت منها الدعم ؟
  •  إذا لم تتلقي الدعم في مشوار حياتك من الأسرة فلن يكون هناك نجاح وفرحة تامة حتى  ولو كانت جزئيا . اسرتي هي الركيزة الأساسية في دعمي خاصة الوالدين  وكذلك صديقتي سلوى و الاستاذ سليم.
  • بعد تشريفك لولاية الجلفة ومديرية الخدمات هل تلقيتي إهتمام من من السلطات المعنية  ؟
  • مثل هذه المواهب في حاجة للاهتمام لكن انا لم اتلقى اي اهتمام مع انني كنت اتوقع غير ذلك حتى انه لم يتم تكريمي من اي جهة الا من طرف رئيس مصلحة النشاطات بالاقامة الجامعية وللاسف حتى التكريم كان من ماله الخاص
  •  كيف ترين هواة الشعر في منطقتنا خاصة ؟
  • من خلال احتكاكي بالعديد من هواة الشعر كمواهب ناشئة نحن نعاني من عدم الاهتمام وكذلك التهميش ، يعني اهانة للشعر و الشاعر بكل ماتعنيه الكلمة
  • حياتنا لا تكاد تخلو من المطبات، ماهو أكبر عائق واجهك في بداية مسيرتك الشعرية؟
  •  اهم العقبات التي نعاني منها عدم الاهتمام من طرف الوزارة المعنية  بالثقافة ماديا ومعنويا ، ونحن مهمشين من بين الأنواع الثقافية الأخرى
  •  للاعلام نصيب منك كما للشعر ماهي تطلعاتك في مجال الاعلام ؟
  •  للاعلام مكانته مثل مكانة الشعر اطمح للنجاح والتميز فيه فإذا كان الشعر متنفسي فالاعلام هو الهواء الذي استنشقه
  • * كونك طالبة تخصص اعلام واتصال هل كان لهذا تأثير على نجاحك في مجال الشعر ؟
  • نعم لهذا التخصص دور كبير  كونه له قرابة وصلة بمجال الفن ككل وهذا ساعدني للتميز اكثر وفي الأخيرالشكر موصول لجريدة ديزاد براس على هذه الإلتفاتة الطيبة ومنحي الفرصة للحديث عن تجربتي  ولكل  من يدعمني لمواصلة مشواري من قريب او بعيد

حاورتها : جوادي ياسمين

تعليقات
تحميل...