عرش بلعباس يهتز بعد خسارة مذلّة أمام غريمه الأفلاني، ومقعد السينا بالجلفة يبتسم لجبهة التحرير الوطني بعد فوزٍ ساحق

سقوط الديكتاتورية الارنداوية في يوم الانتخابات الأسوَدْ 

0 88
كشفت انتخابات التجديد النصفي لمجلس الامة “السينا” بولاية الجلفة،مساء اليوم،عدة خبايا لم تكن متوقعة،فالساحة السياسية كانت تنتظر فوز مرشح الارندي رجل الاعمال “علي نوري”،على منافسه الافلاني ” عمر بن حدة”،لكن شاء القدر وانقلبت كل الموازين على صاحبها،رغم سعيه في شراء الاصوات من الاعضاء الا انّ الارندي وديكتاتوره سقطوا في فخ الافلان بعد فوز “بن حدة”،قبل عملية الفرز، الجميع راهن على فوز “علي نوري” الذي شاعت حوله الشائعات بأنّه وضع الصوت في المزاد وبلغ سغره حدود الأربعين مليون سنتيم، لكن النتائج جاءت صادمة لمؤيدي حزب أويحيى، حيث أثبتت أن مرشح الأفلان قد قام بعمل جبّار خلال الحملة الانتخابية واستطاع كسب أكبر عدد من المؤيدين والمتحالفين في وقت وجيز، وهذا ما يُعتبر مفاجأة في المشهد السياسي المحلي بعدما سيطر الأرندي على مقاعد السينا طيلة أكثر من ثلاث عهدات. الافلان فازت ب 338 صوت من مجموع 676،بفارق 70 صوتا عن الارندي،لتؤكد الافلان قوتها مرة اخرى في هذه الانتخابات،رغم انّ الارندي كان قريبا جدا من الفوز بهذه الاستحقاقات.
بوشيبة عبد النور

 

تعليقات
تحميل...