تحديات التجسيد الفعلي لمخطط الانعاش الاقتصادي 2020-2024.

قراءة سيوسيو- اقتصادية. لدكتور سليمان شيبوط جامعة الجلفة

0 407
يبدوا أن تقييم المخطط الخماسي للانعاش الاقتصادي المطروح من قبل رئيس الجمهورية سابق لأوانه، بسبب الإرث الاقتصادي والاجتماعي، الناجم عن انهيار أسعار النفط إلى 22 دولار للبرميل في أفريل من السنة الماضية، واعباء وتكاليف الوباء الصحي بسبب فيروس كورونا 19.
المخطط يحمل حلولا في عدة جوانب، لو تم تجسديه على أرض الواقع، من خلال محاوره المتعلقة بالاصلاح المالي والجبائي والمصرفي، والتجديد الاقتصادي، ووضع الرؤية الاستشرافية للأمن الغذائي والانتقال الطاقوي واستغلال المقدرات المنجمية.
لكن هناك تحديات تقف وراء نجاح أو فشل هذا المخطط والتي أراها في النقاط الخمس التالية:
أولاً: تحدي الاستجابة
والذي اقصد به تلبية مطالب الحراك الشعبي، وتقليص الفوارق الاجتماعية وتحقيق العدالة الاقتصادية من خلال تقليص حجم البطالة وخلق مناصب الشغل الدائمة المتكيفة مع الوضع والنمط الاقتصادي الجزائري.
ثانياً: تحدي تسخين الاقتصاد
والذي اقصد به توجيه الموارد المالية نحو القطاع العمومي وعدم مراقبتها وتسييرها الحسن، قد يضعنا في مأزق هدر المال العام، وتزايد اعباء الانفاق العمومي…. إلخ، لذا وجب على السلطة الاقتصادية تبني شراكة حقيقية ما بين القطاع العام والقطاع الخاص لخلق وتيرة اقتصادية تتماشى مع سيرورة هذا المخطط.
ثالثاً: تحدي تحقيق التوازن الاقتصادي والمالي
وهذا في ظل وجود اختلالات هيكلية على مستوى التوازنات المالية والاقتصادية بسبب انهيار أسعار النفط في الأسواق العالمية ( مع ارتفاع محسوس في الأيام الماضية لصحاري بلاند ب65 دولار للبرميل)، للحد من العجز الموازني التوأمي.
رابعاً: تحدي التوازن الجهوي
من خلال نقل الثقل الاقتصادي للمشاريع والاقطاب الصناعية من الشمال، إلى الجنوب والهضاب، وإعادة التوازن الجهوي للتنمية من خلال مقاربة مناطق الظل التي تم طرحها مؤخراً من قبل السلطة.
خامساً: تحدي الثقة
وهو إعادة الثقة ما بين الشعب والسلطة، من خلال الإرادة السياسية والنية الاقتصادية والرغبة الاجتماعية لتطوير الاقتصاد الجزائري، من خلال المشاركة الجماهيرية للتنمية عبر كل السبل المتاحة والاليات المتعارف عليها.
كل هذه التحديات لو تم تجاوزها، يمكن الحديث عن نجاح هذا المخطط أو فشله.
الدكتور شيبوط سليمان، استاذ الاقتصاد بجامعة الشهيد زيان عاشور بالجلفة.
تعليقات
تحميل...