مسؤولين متواطئين… وعمال غائبون وفروع البلدية خارج الخدمة

بلدية الخميس بالجلفة

0 287

بلدية الخميس بالجلفة

مسؤولون متواطئون،وعمال غائبون وفروع البلدية خارج الخدمة

كشفت احدى الجمعيات ببلدية الخميس غرب ولاية الجلفة،عن جملة من تجاوزات وخرق غاشم للقوانين امام اعين المسؤولين، الذين لم يحركوا ساكنا او بالأحرى متواطئين معهم،فالمشاكل المتراكمة والاحتجاجات المتواصلة والمراسلات العديدة للمسؤول الاول في الولاية دليل على ذلك.

وفي بيان الجمعية والمرسل الى وزير العدل ، تطالب بالتدخل العاجل و فتح تحقيق معمق في كامل فروع البلدية والحالة المدنية بذات البلدية، حيث اكد هؤلاء من خلال المراسلة ان كل الخدمات مشلولة وهناك تسيب كبير وتواطؤ من طرف المسؤولين والعمال، مشيرين في الوقت نفسه على انه هناك عدد من العمال يتقاضون اجورهم بدون عمل، وتم تنصيبهم عن طريق “المعريفة” والمحسوبية، متسائلين في الوقت نفسه قائلين “لا يعقل ان يتواجد خمسة او ستة عمال فقط يعملون والاخرون لا اثر لهم، يتقاضون اجورهم في الاوراق حاضرون وفي الواقع غائبون.

كل هذه السيناريوهات تعيشها جل البلديات بالولاية، رغم التقارير الصحفية وما حملته من رسائل للمسؤولين والجهات المختصة بهذا الشأن، لم تجد اذانا صاغية تحرك ساكنا في هاته القضايا وتتدخل لحلها، فغياب الرقابة الدورية من طرف روؤساء البلديات تؤكد مشاركتهم في التستر على هذه الاحداث والتي تعتبر فسادا ويعاقب عليها القانون،هاته الاخيرة جعلت الولاية تتخبط في عديد المشاكل، وتسلك طريقا بإتجاه الهاوية في 36بلدية، بداية من التجاوزات التي تحدث في الصفقات العمومية، المشاريع التنموية والقطاعية، وصولا الى التستر عن الفساد والدليل على ذلك قضية العمال الذي لا يعملون وفي كل شهر يتقاضون راتبا دون ان يقوموا بواجباتهم اتجاه المواطن دون حسيب ولا رقيب.

وفي هذا الصدد طالب هؤلاء والي الجلفة و وزير العدل بإيفاد لجان تحقيق لكشف المستور، وكذا البحث ومراقبة الدفتر اليومي او كشف حضور العمال، ومحاسبة كل من غطى عن زملاءه في هاته القضية، وكذا التحري في قضية توظيفهم المشبوهة في تلك المناصب، أملين من الجهات المختصة ان تقوم بواجبها وفك الغموض عن هاته الاحداث.
رضا نورالدين

تعليقات
تحميل...