حمى تشريعيات2021تعصف بالحرس القديم لحزبي “الأفلان”و”الأرندي”

على خلفية التحقيقات الادارية والقضائية

0 420

يعيش هذه الأيام المهتمين بالشأن السياسي على وقع حمى الإنتخابات التشريعية بعد البدء في عملية التحقيقات الإدارية والأمنية حيث أسفرت على سقوط العديد من الأسماء الوازنة خاصة ما يعرف عنها بالحرس القديم داخل حزبي الأفلان والأراندي .

لتبقى كل الإحتمالات مفتوحة على الساحة العملية التي قد تطال العديد من القوائم  الحزبية منها و الحرة أين وصل عددها الإجمالي إلي 34 قائمة بعد إجتازتهم مرحلة جمع التوقيعات والتحقيقات الاولية من طرف المندوبية الولائية للسلطة المستقلة لمراقبة الانتخابات  .

كما أن عملية الغربلة  مست العديد من القوائم الحرة … على خلفية نزوح الكثير من الأسماء المعروفة عند العام  من الأحزاب التقليدية ،التي لم تقدم شئ للمصلحة العام على غرار إختلاف تياراتها وأسماءها وأودلوجياتها مما يطرح جدلية التجوال السياسي الذي تم إنتهاكه من أجل الظفر بعيون البرلمان .

وفي السياق ذاته تعود  أسباب الإقصاء حسب قانون الانتخابات الى صلتهم بأصحاب شبهة المال الفاسد ومن لهم تأثير على الوعاء الانتخابي والأحكام القضائية …أو تحت طائلة بند خطر على النظام العام وهذا طبقا لأحكام المادة200من القانون العضوي للإنتخابات لاسيما الفقرة السابعة.

ومن جانب الاحتراز تلجأ الأحزاب الى المحكمة الإدارية  من أجل الطعن ،حيث  يعتبر أخر إجراءات قانوني قبل أن يتم إسدال الستار على هذه المرحلة يوم 8 من هذا الشهر .

ليبقى المتابع للشأن السياسي و مسار تشريعيات 2021 يترقب ما ستسفر عليه الأيام القادمة من مستجدات وهذا قبيل الإنطلاق الفعلي للحملة الإنتخابية التي تعد بصيف ساخن ومختلف على غير العادة بدون اسماء عرفت وسط المجتمع بذوي المال

الحاج بن معمر

تعليقات
تحميل...