انعدام الكهرباء الفلاحية يؤرق مستثمري و قاطني المناطق النائية بولاية الجلفة

0 20

ڨرزو وافية

لقد أصبح انعدام الكهرباء الفلاحية بالمناطق النائية بولاية الجلفة يشكل هاجزا كبيرا خاصة لدى مستثمري الولاية، و الذي كلفهم خسائر مادية كبيرة أثقلت كاهلهم و عرقلت مسار استصلاح أرضيهم و استمرارية إنتاج المحاصيل الزراعية، و هذا ما أكد عليه السيد سراج عبد الناصر صاحب أرض زراعية بمنطقة المعذر ضاية بن عجيل ببلدية حد الصحاري، بلغت مساحتها 10 هكتارات، و هي عبارة عن أشجار مثمرة للفواكه تحديدا الخوخ بنوعيه و التفاح، و الذي ذكر لجريدة أنه قد استصلح أرضه لمدة سبع سنوات بجهده الشخصي و ماله الخاص بقيمة بلغت 2.5 مليار سنتيم، ناهيك عن خسارته لما يقارب 150 مليون سنتيم سنويا بسبب اعتماده على وقود مولد الطاقة الكهربائية بقيمة كلفتها من 7000 دينار جزائري إلى 10000 دينار جزائري يوميا، في ظل غياب الكهرباء الفلاحية.

و قال السيد عبد ربو جيلاني، صاحب أرض فلاحية بمنطقة القاعو بالمعذر، أنه قد خسر ما لا يقل عن مليار سنتيم لاستصلاح أرضه التي بلغت مساحتها 7 هكتارات، و إنفاقه ما يقارب 850 مليون دينار جزائري للوقود فقط طيلة ست سنوات من إنتاج محصول العنب بأنواعه الثلاثة.

مع العلم أن المستثمرين قد تم تسجليهم ثلاث مرات بمديرية الفلاحة لايصال أراضيهم بالكهرباء الفلاحية، و أصحاب المنطقة مسجلين على مستوى الدائرة و الفرع الفلاحي منذ أكثر 30 سنة، فأين هم مسؤولي قطاع الفلاحة و ما هو ردهم على موضوع الكهرباء الفلاحية التي أصبحت حاجة ملحة للقاطنين و المستثمرين على حد سواء؟!

إشراف وتحرير : رمضاني نوالدين رضا

 

تعليقات
تحميل...