و تستمر مشكلة الكهرباء الفلاحية بولاية الجلفة!

0 44

وافية قرزو

يُطالب العديد من الفلاحين بولاية الجلفة منذ فترة بالكهرباء الفلاحية التي أصبحت عائقا بالنسبة لهم لخدمة أرضهم و تطوير إنتاج محاصيلهم الزراعية، من بينهم المستثمر الفلاحي عبد ربو جيلاني الذي يعاني من ندرة الكهرباء الفلاحية قرابة الأربع السنوات في أرضه الواقعة ببلدية حد الصحاري بمنطقة المعذر ( الڨاعو)، ناهيك عن ندرة الأدوية و الأسمدة و الخسائر المادية المتراكمة عليه بسبب وقود مولدات الكهرباء.

و ذكر المستثمر عبد ربو أن أرضه الفلاحية تحتوي على 5400 شجرة مثمرة لفاكهة البرقوق و العنب بنوعيه الأحمر و الأصفر، و يعمل على تشغيل 10 عمال، أربعة منهم دائمين لإنتاج المحاصيل الزراعية التي فاقت 2300 قنطار سنويا لعامه الثالث على التوالي.

و هذا ما جعله يُرسل مع جيرانه، العديد من الطلبات إلى الجهات المعنية، ابتداءا من مديرية الفلاحة إلى رئيس الدائرة إلى رئيس البلدية إلى فرع الفلاحة، لكن بدون جدوى، ليصل بهم الحال إلى نقل انشغالاتهم عبر وسائل الاعلام للنظر في قضية 37 فلاحا منتجا لكافة أنواع الخضر و الفواكه، فمتى تستجيب السلطات المحلية لنداءات و انشغالات الفلاحين التي من شأنها أن تجعل الولاية مصدرا رئيسيا و هاما للعديد من المنتوجات الفلاحية و الوصول للإكتفاء الذاتي لأكثر من 25 ولاية.

إ. ت: رمضاني نور الدين

تعليقات
تحميل...