وداعا …أيوب حضرات

وداعا عاشق البيرين

0 33

الفراق …من الصعب أن تفارق روحاً كانت جزءاً من عائلتك من محيطك من اصدقائك من مدينتك ، دون أن تحزن و تتالم لذلك ،برحيلهم يتركون في القلب أثر حتى وإن توالت الأيام ومرت الاعوام .. يبكي لهم القلب ويجف بكاء العين ويرتسم الحزن

ماذا فعلت بنا يا أيوب …ماذا تركت في انفسنا يا أيوب … أتعلم يا ايوب (حضرات حول ) لحظات بعد فراقك إلتم الجرح وإجتمع أهل البيرين قاطبة، وانتشر صداك في ربوع مدينة الجلفة وغزى خبر وفاتك العالم الازرق لتصبح قصة بطل غرس في قلوب الجميع روح المحبة والتألف 

يا ايوب رحلت وتركت ذكرى تحيط بنا من كل جانب وكأنك بعثت لنا برسالة “ألا ننسوا البيرين .. وان نبقى نذكرها دوماً”
بعثت لنا طاقة ايجابية غمرت مدينة البيرين فمن حزنهم عليك نسوا خلافاتهم ونسوا بعدهم عن بعض فكان الجميع يدا واحدة وكلمة واحدة لحظات فراق غرست سلوكا وحسا مجتمعيا لو اجتمع عليه المختصين و العارفين لما نجحوا في تلقينه  لقد غرست الحب والالتفاف وفعلت ما لم تفعله علوم التنمية البشرية وعلم النفس وغيرها …رحلت يا أيوب وروحك تطوف بين ابناء بلدك البيرين فجمعتهم وحرصت على ان يكونوا أسرة واحدة كلها حب ووفاء

يا أيوب (حضرات حول ) من تستحق منا ان نبقى نذكرك وان تكون مرجعية تدرس وتستحق أن نذكرك في صلاتنا و ندعوا لك ولوالديك الكريمين ،وسيبقى خيالك يحيط بنا أينما حللنا عبر  معشوقتك البيرين و نستأنس بك وبما تركته بيننا و نعيش على ذكراك …(ايوب حضرات …نشكرك يا أستاذ على ما تركته في البيرين رغم فراقك) 

لا ندرى أنبكى عليك أم نبكى على أنفسنا إلا انك تركت فينا امل جديد وروح وطاقة اجابية غمرت الارض الطيبة ارض البيرين والكل اقتدى باخر منشوراتك التي كنت فيها مودعا ونحن لا ندري وفاتك بركة وخير يا أيوب والله انه عرس رغم الحزن الكل يحكي بخصالك ويتغنى بها فلا تجدا اثنان او ثلاثة الا وهواتفهم تبرز منشوراتك ومحادثتك في الخاص كنت الناصح والمبادر والأمر والمودع …ودعا ايوب ودعا حضرات … ودعا محب الشجرة …ودعا صاحب الفقير والمحتاج واليتيم الكل يبكيك … يا ايوب لقد غيرت البيرين وشجيراتك لقد غرست وستكون البيرين خضراء كما خططت له

سالم خذير

ملاحظة الصور منقولة




 

تعليقات
تحميل...